فلسطين لن تموت


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

فلسطين لن تموت

******........ اهلا وسهلا بكم ..........******

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

الساعة الان

 

المواضيع الأخيرة

» اقتراحي الي المدير
الأربعاء أكتوبر 27, 2010 2:36 pm من طرف ابو ماجد

» سوء التغذية يؤثر على ذكاء الأطفال وسلوكهم الاجتماعي
الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:23 pm من طرف FERAS

» الزمالك فوق الجميع
الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:20 pm من طرف FERAS

» اهداف مبارة مصر و انجلترا 3-1
الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:17 pm من طرف FERAS

» فوائد التمر الهندي
الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:21 am من طرف FERAS

» زهرة المدائن
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 4:54 am من طرف FERAS

»  ما هو موضوع الإنتخابات ماذا افعل في الإنتخابات
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 4:28 am من طرف FERAS

»  كيفية دخولك الإنتخابات
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 4:24 am من طرف FERAS

» يلا نعمل انتخابات لمين يكون مساعد المدير العام
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 4:20 am من طرف FERAS

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ السبت يوليو 13, 2013 10:39 am

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تصويت

هل تؤيد الوحدة الوطنية الفلسطينية

 
 

استعرض النتائج

حسابي جــوال

الإذاعة بسنت المياه

للاستماع اضغط على الصورة


    اشعار الزير سالم في رثاء كليب اخيه .....

    شاطر
    avatar
    ابو ماجد
    أعلى رتبة very strong
    أعلى رتبة very strong

    عدد المساهمات : 131
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    العمر : 22
    الموقع : خانيونس \ جورة اللوت

    اشعار الزير سالم في رثاء كليب اخيه .....

    مُساهمة من طرف ابو ماجد في الخميس مايو 27, 2010 10:43 pm

    هذه القصيده قالها الزير بعد مقتل أخيه كليب وكان ثملا عندما قالها :

    كُلَيْبُ لاَ خَيْرَ في الدُّنْيَا وَمَنْ فِيهَا

    كُلَيْبُ لاَ خَيْرَ في الدُّنْيَا وَمَنْ فِيهَا=إنْ أنتَ خليتها في منْ يخليها
    كُلَيْبُ أَيُّ فَتَى عِزٍّ وَمَكْرُمَة ٍ=تحتَ السفاسفِ إذْ يعلوكَ سافيها
    نعى النعاة ُ كليباً لي فقلتُ لهمْ=مادتْ بنا الأرضُ أمْ مادتْ رواسيها
    لَيْتَ السَّمَاءَ عَلَى مَنْ تَحْتَهَا وَقَعَتْ=وَحَالَتِ الأَرْضُ فَانْجَابَتْ بِمَنْ فِيهَا
    أضحتْ منازلُ بالسلانِ قدْ درستْ=تبكي كليباً وَ لمْ تفزعْ أقاصيها
    الْحَزْمُ وَالْعَزْمُ كَانَا مِنْ صَنِيعَتِهِ=ما كلَّ آلائهِ يا قومُ أحصيها
    القائدُ الخيلَ تردي في أعنتها=زَهْوَاً إذَا الْخَيْلُ بُحَّتْ فِي تَعَادِيها
    النَّاحِرُ الْكُومَ مَا يَنْفَكُّ يُطْعِمُهَا=وَالْوَاهِبُ المِئَة َ الْحَمْرَا بِرَاعِيهَا
    منْ خيلِ تغلبَ ما تلقى أسنتها=إِلاَّ وَقَدْ خَضَّبَتْهَا مِنْ أَعَادِيهَا
    قدْ كانَ يصحبها شعواءَ مشعلة ً=تَحْتَ الْعَجَاجَة ِ مَعْقُوداً نَوَاصِيهَا
    تكونُ أولها في حينِ كرتها=وَ أنتَ بالكرَّ يومَ الكرَّ حاميها
    حَتَّى تُكَسِّرَ شَزْراً فِي نُحُورِهِمِ=زرقَ الأسنة ِ إذْ تروى صواديها
    أمستْ وَ قدْ أوحشتْ جردٌ ببلقعة ٍ=للوحشِ منها مقيلٌ في مراعيها
    ينفرنَ عنْ أمَّ هاماتِ الرجالِ بها=وَالْحَرْبُ يَفْتَرِسُ الأَقْرَانَ صَالِيهَا
    يهزهونَ منَ الخطيَّ مدمجة ٍ= كمتاً أنابيبها زرقاً عواليها
    نرمي الرماحَ بأيدينا فنوردها=بِيضاً وَنُصْدِرُهَا حُمْراً أَعَالِيهَا
    يا ربَّ يومٍ يكونُ الناسُ في رهجٍ=بهِ تراني على نفسي مكاويها
    مستقدماً غصصاً للحربِ مقتحماً=ناراً أهيجها حيناً وأطفيها
    لاَ أَصْلَحَ الله مِنَّا مَنْ يُصَالِحُكُمْ=ما لاحتِ الشمسُ في أعلى مجاريها


    كُنَّا نَغَارُ عَلَى الْعَوَاتِقِ أَنْ تَرَى
    كُنَّا نَغَارُ عَلَى الْعَوَاتِقِ أَنْ تَرَى=بالأمسِ خارجة ً عنِ الأوطانِ
    فَخَرَجْنَ حِينَ ثَوَى كُلَيْبٌ حُسَّراً=مستيقناتٍ بعدهُ بهوانِ
    فَتَرَى الْكَوَاعِبَ كَالظِّبَاءِ عَوَاطِلاً=إذْ حانَ مصرعهُ منَ الأكفانِ
    يَخْمِشْنَ مِنْ أدَمِ الْوُجُوهِ حَوَاسِراً=مِنْ بَعْدِهِ وَيَعِدْنَ بِالأَزْمَانِ
    مُتَسَلِّبَاتٍ نُكْدَهُنَّ وَقَدْ وَرَى=أجوافهنَّ بحرقة ٍ وَ رواني
    وَ يقلنَ منْ للمستضيقِ إذا دعا=أمْ منْ لخضبِ عوالي المرانِ
    أمْ لا تسارٍ بالجزورِ إذا غدا=ريحٌ يقطعُ معقدَ الأشطانِ
    أمْ منْ لاسباقِ الدياتِ وَ جمعها=وَلِفَادِحَاتِ نَوَائِبِ الْحِدْثَانِ
    كَانَ الذَّخِيرَة َ لِلزَّمَانِ فَقَد أَتَى=فقدانهُ وَ أخلَّ ركنَ مكاني
    يَا لَهْفَ نَفْسِي مِنْ زَمَانٍ فَاجِعِ=أَلْقَى عَلَيَّ بِكَلْكَلٍ وَجِرَانِ
    بمصيبة ٍ لا تستقالُ جليلة ٍ=غَلَبَتْ عَزَاءَ الْقَوْمِ وللشُّبان
    هَدَّتْ حُصُوناً كُنَّ قَبْلُ مَلاَوِذاً= لِذَوِي الْكُهُولِ مَعاً وَالنِّسَوَانِ
    أضحتْ وَ أضحى سورها منْ بعدهِ=متهدمَ الأركانِ وَ البنيانِ
    فَابْكِينَ سَيِّدَ قَوْمِهِ وَانْدُبْنَهُ=شدتْ عليهِ قباطيَ الأكفانِ
    وَ ابكينَ للأيتامِ لما أقحطوا=وَ ابكينَ عندَ تخاذلِ الجيرانِ
    وَ ابكينَ مصرعَ جيدهِ متزملاً= بِدِمَائِهِ فَلَذَاكَ مَا أَبْكَانِي
    فَلأَتْرُكَنَّ بِهِ قَبَائِلَ تَغْلِبٍ=قتلى بكلَّ قرارة ٍ وَ مكانِ
    قتلى تعاورها النسورُ أكفها=ينهشنها وَ حواجلُ الغربانِ


    لما نعى الناعي كليباً أظلمتْ
    لما نعى الناعي كليباً أظلمتْ=شمسُ النهارِ فما تريدُ طلوعا
    قتلوا كليباً ثم قالوا أرتعوا=كذبوا لقدْ منعوا الجيادَ رتوعا
    كَلاَّ وَأَنْصَابٍ لَنَا عَادِيَّة ٍ=مَعْبُودَة ٍ قَدْ قُطِّعَتْ تَقْطِيعَا
    حتى أبيدَ قبيلة ً وَ قبيلة ً=وَ قبيلة ً وَ قبيلتينِ جميعا
    وَتَذُوقَ حَتْفاً آلُ بَكْرٍ كُلُّها=وَنَهُدٌ مِنْهَا سَمْكَهَا الْمَرْفُوعَا
    حَتَّى نَرَى أَوْصَالَهُمْ وَجَمَاجِماً=مِنْهُمْ عَلَيْهَا الخَامِعَاتُ وُقُوعَا
    وَ نرى سباعَ الطيرِ تنقرُ أعيناً=وَتَجُرُّ أَعْضَاءً لَهُمْ وَضُلُوَعا
    وَالْمَشْرَفِيَّة َ لاَ تُعَرِّجُ عَنْهُمُ=ضَرْباً يَقُدُّ مَغَافِراً وَدُرُوعَا
    وَالْخَيْلَ تَقْتَحِمُ الْغُبَارَ عَوَابِساً=يومَ الكريهة ِ ما يردنَ رجوعا



    لوْ أنَّ خيلي أدركتكَ وجدتهمْ
    لوْ أنَّ خيلي أدركتكَ وجدتهمْ=مثلَ الليوث بسترِ غبَّ عرينِ
    وَ لأوردنَّ الخيلَ بطنَ أراكة ٍ=وَ لأقضينَّ بفعل ذاكَ ديوني
    وَ لأقتلنَّ حجاحجاً منْ بكركمْ=ولأَبْكِيَنَّ بِهَا جُفُونَ عُيُونِ
    حتى تظلَّ الحاملاتُ مخافة ً=مِنْ وَقْعِنَا يَقْذِفْنَ كُلَّ جَنِينِ


    لَوْ كَانَ نَاهٍ لابْنِ حَيَّة َ زَاجِراً
    لَوْ كَانَ نَاهٍ لابْنِ حَيَّة َ زَاجِراً=لنهاهُ ذا عنْ وقعة ِ السلانِ
    يَوْمٌ لَنَا كَانَتْ رِئَاسَة ُ أَهْلِهِ=دُونَ الْقَبَائِلِ مِنْ بَنِي عَدْنَانِ
    غضبتْ معدٌّ غثها وَ سمينها=فِيهِ مُمَالاَة ً عَلَى غَسَّانِ
    فأزالهمْ عنا كليبُ بطعنة ٍ=في عمرِ بابلَ منْ بني قحطانِ
    وَ لقدْ مضى عنها ابنُ حية َ مدبراً=تَحْتَ الْعَجَاجَة ِ وَالْحُتُوفُ دَوَانِ
    لَمَّا رآنَا بِالْكُلاَبِ كَأَنَّنَا=أُسْدٌ مُلاَوِثَة ٌ عَلَى خَفَّانِ
    تَرَكَ التِي سَحَبَتْ عَلَيْهِ ذُيُولَهَا=تَحْتَ الْعَجَاجِ بِذِلَّة ٍ وَهَوَانِ
    وَنَجَا بَمُهْجَتِهِ وَأَسْلَمَ قَوْمَهُ=مُتَسَرْبِلِينَ رَوَاعِفَ المُرَّانِ
    يَمْشُونَ فِي حَلَقِ الْحَدِيدِ كَأَنَّهُمْ=جُرْبُ الْجِمَالِ طُلِينَ بِالْقَطِرَانِ
    نِعْمَ الْفَوَارِسُ لاَ فَوَارِسُ مَذْحِجٍ=يَوْمَ الهِيَاجِ وَلاَ بَنُو هَمْدَانِ
    هَزَمُوا الْعِدَاة َ بِكُلِ أَسْمَرَ مَارِنٍ=وَ مهندٍ مثلِ الغديرِ يماني


    لَوْ كُنْتُ أقْتُلُ جِنَّ الخَابِلَيْنِ كَمَا=أقتلُ بكراً لأضحى الجنُّ قدْ نفدا


    لَيْسَ مِثْلِي يُخَبِّرُ النَّاسَ
    لَيْسَ مِثْلِي يُخَبِّرُ النَّاسَ عَنْ آ= بائهمْ قتلوا وَ ينسى القتالاَ
    لمْ أرمْ عرصة َ الكتيبة ِ حتى انـ=ـتَعَلَ الْوَرْدُ مِنْ دِمَاءٍ نِعَالاَ
    عرفتهُ رماحُ بكرٍ فما يأ=خُذْنَ إلاّ لَبَّاتِهِ وَالْقَذَالاَ
    غلبونا وَ لاَ محالة يوماً=يقلبُ الدهرُ ذاكَ حالاً فحالاَ


    منْ مبلغٌ بكراً وَ آلَ أبيهمِ
    منْ مبلغٌ بكراً وَ آلَ أبيهمِ=عَنِّي مَغَلْغَلَة َ الرَّدِي الأَقْعَسِ
    وَقَصِيدَة ً شَعْوَاءَ بَاقٍ نُورُهَا=تَبْلَى الْجِبَالُ وَأَثْرُهَا لَمْ يُطْمَسِ
    أَكُلَيْبُ إِنَّ النَّارَ بَعْدَكَ أُخْمِدَتْ=وَ نسيتُ بعدكَ طيباتِ المجلسِ
    أَكُلَيْبُ مَنْ يَحْمِي العَشِيرَة َ كُلَّهَا=أوْ منْ يكرُّ على الخميسِ الأشوسِ
    مَنْ لِلأَرَامِلِ وَاليْتَامَى وَالْحِمَى=وَالسَّيْفِ وَالرُّمْحِ الدَّقيقِ الأَمْلَسِ
    وَ لقدْ شفيت النفسَ منْ سرواتهمْ=بالسيفِ في يومِ الذنيبِ الأغبسِ
    إِنَّ الْقَبَائِلَ أَضْرَمَتْ مِنْ جَمْعِنَا=يَوْمَ الذَّنَائِبِ حَرَّ مَوْتٍ أَحْمَسِ
    فالإنسُ قدْ ذلتْ لنا وتقاصرتْ= وَ الجنُّ منْ وقعِ الحديدِ الملبسِ


    نبئتُ أنَّ النارَ بعدكَ أوقدتْ
    نبئتُ أنَّ النارَ بعدكَ أوقدتْ=وَ استبَّ بعدكَ يا كليبُ المجلسُ
    وَ تكلموا في أمرِ كلَّ عظيمة ٍ=لوْ كنتَ شاهدهمْ بها لمْ ينبسوا
    وَ إذا تشاءُ رأيتَ وجهاً واضحاً=وَذِرَاعَ بَاكِيَة ٍ عَلَيْهَا بُرْنُسُ
    تبكي عليكَ وَ لستُ لائمَ حرة ٍ=تَأْسَى عَلَيْكَ بِعَبْرَة ٍ وَتَنَفَّسُ


    هَلْ عَرَفْتَ الْغَدَاة َ مِنْ أَطْلاَلِ
    هَلْ عَرَفْتَ الْغَدَاة َ مِنْ أَطْلاَلِ= رَهْنِ رِيحٍ وَدِيَمَة ٍ مِهْطَالِ
    يَسْتَبِينُ الْحَلِيمُ فِيهَا رُسُوماً=دَارِسَاتٍ كَصَنْعَة ِ الْعُمَّالِ
    قَدْ رَآهَا وَأَهْلُهَا أَهْلُ صِدْقٍ=لاَ يُرِيدُونَ نِيَّة َ الارْتِحَالِ
    يَا لَقَوْمِي لِلَوْعَة ِ الْبَلْبَالِ=وَ لقتلِ الكماة ِ وَ الأبطالِ
    وَلِعَيْنٍ تَبَادَرَ الدَّمْعُ مِنْها=لِكُلَيْبٍ إذْ فَاقَهَا بِانْهِمَالِ
    لِكُلَيْبٍ إِذِ الرِّيَاحُ عَلَيْهِ=ناسفاتُ الترابِ بالأذيالِ
    إنني زائرٌ جموعاً لبكرٍ=بَيْنَهُمْ حَارِثٌ يُرِيدُ نِضَالِي
    قَدْ شَفَيْتُ الْغَلِيلَ مِنْ آلِ بَكْرٍ=ألِ شيبانَ بينَ عمًّ وَ خالِ
    كَيْفَ صَبْرِي وَقَدْ قَتَلْتُمْ كُلَيْباً=وَ شقيتمْ بقتلهِ في الخوالي
    فَلَعَمْرِي لأَقْتُلَنَ بِكُلَيْبٍ=كلَّ قيلٍ يسمى منَ الأقيالِ
    وَلَعَمْرِي لَقَدْ وَطِئْتُ بَنِي بَكْرَ=بما قدْ جنوهُ وطءَ النعالِ
    لمْ أدعْ غيرَ أكلب وَ نساءٍ=وَ إماءٍ حواطبٍ وَ عيالِ
    فاشربوا ما وردتمُ الآنَ منا=وَ اصدروا خاسرينَ عنْ شرَّ حالِ
    زَعَم الْقَوْمُ أَنَّنَا جَارُ سُوءٍ=كَذَبَ الْقَوْمُ عِنْدَنَا فِي الْمَقَالِ
    لمْ يرَ الناسُ مثلنا يومَ سرنا=نسلبُ الملكَ بالرماحِ الطوالِ
    يومَ سرنا إلى قبائلَ عوفٍ=بجموعٍ زهاؤها كالجبالِ
    بَيْنَهُمْ مَالِكٌ وَعَمْرْوٌ وَعَوْفٌ=وَ عقيلٌ وَ صالحُ بنُ هلالِ
    لمْ يقمْ سيفُ حارثٍ بقتالٍ=أسلمَ الوالداتِ في الأثقالِ
    صدقَ الجارُ إننا قدْ قتلنا=بِقِبَالِ النِّعَالِ رَهْطَ الرِّجَالِ
    لاَ تَمَلَّ الْقِتَالَ يا ابْنَ عُبَادٍ=صبرِ النفسَ إنني غيرُ سالِ
    يَا خَلِيلِي قَرِّبَا الْيَوْمَ مِنِّي=كلَّ وردٍ وَ أدهمٍ صهالِ
    قربا مربطَ المشهرِ مني=لِكُلَيْب الَّذِي أَشَابَ قَذَالِي
    قربا مربطَ المشههرِ مني=وَاسْأَلاَنِي وَلاَ تُطِيلاَ سُؤَالِي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=سَوْفَ تَبْدُو لَنَا ذَوَاتُ الْحِجَالِ
    قربا مربطَ المشهرِ مني=إنَّ قولي مطابقٌ لفعالي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=لِكُلَيْبٍ فَدَاهُ عَمِّي وَخَالِي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=لأِعْتِنَاقِ الكُمَاة ِ وَالأَبْطَالِ
    قربا مربطَ المشهرِ مني=سَوْفَ أُصْلِي نِيرَانَ آلِ بِلاَلِ
    قربا مربطَ المشهرِ مني=إنْ تَلاَقَتْ رِجَالُهُمْ وَرِجَالِي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=طَالَ لَيْلِي وَأَقْصَرَتْ عُذَّالِي
    قربا مربطَ المهرِ مني=يَا لَبَكْرٍ وَأَيْنَ مِنْكُمْ وِصَالِي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=لِنِضَالٍ إِذَا أَرَادُوا نِضَالِي
    قربا مربطَ المشهرِ مني=لقتيلٍ سفتهُ ريحُ الشمالِ
    قربا مربطَ المشهرِ مني=معَ رمحٍ مثقفٍ عسالِ
    قربا مربطَ المهرِ مني=قرباهُ وقربا سربالي
    ثُمَّ قُولاَ لِكُلِّ كَهْلٍ وَنَاشٍ=مِنْ بَنِي بَكْرَ جَرِّدُوا لِلْقِتَالِ
    قدْ ملكناكمُ فكونوا عبيداً=مَالَكُمْ عَنْ مِلاَكِنَا مِنْ مَجَالِ
    وَخُذُوا حِذْرَكُمْ وَشُدُّوا وَجِدُّوا= وَ اصبروا للنزالِ بعدَ النزالِ
    فلقدْ أصبحتْ جمائعُ بكرٍ=مِثْلَ عَادٍ إِذْ مُزِّقَتْ فِي الرِّمَالِ
    يا كليباً أجبْ لدعوة ِ داع=مُوْجَعِ الْقَلْبِ دَائِمِ الْبَلْبَالِ
    فلقدْ كنتَ غيرَ نكسٍ لدى البأ=سِ وَ لاَ واهنٍ وَ لاَ مكسالِ
    قَدْ ذَبَحْنَا الأَطْفَالَ مِنْ آلِ بَكْرٍ=وَ قهرنا كماتهمْ بالنضالِ
    وَ كررنا عليهمِ وَ انثنينا=بسيوفٍ تقدُّ في الأوصالِ
    أسلموا كلَّ ذاتِ بعلٍ وَ أخرى=ذَاتَ خِدْرٍ غَرَّاءَ مِثْلَ الْهِلاَلِ
    يَا لَبَكْرٍ فَأَوْعِدُوا مَا أَرَدْتُمْ=وَ استطعتمْ فما لذا من زوالِ



    وَادِي الأَحَصِّ لَقَدْ سَقَاكَ مِنَ الْعِدَى=فَيْضَ الدُّمُوعِ بِأَهْلِهِ الدَّعْسُ


    وَلَمَّا رَأَى الْعَمْقَ قُدَّامَهُ=وَلَمَّا رَأَى عَمَراً والْمُنِيفا


    يَا حَارِ لاَ تَجْهَلْ عَلَى أَشْيَاخِنا
    يَا حَارِ لاَ تَجْهَلْ عَلَى أَشْيَاخِنا=إنا ذوو السوراتِ وَ الأحلامِ
    منا إذا بلغَ الصبيُّ فطامهُ=سَائِسُ الأُمُورِ وَحَارِبُ الأَقْوَامِ
    قتلوا كليباً ثمَّ قالوا أربعوا=كذبوا وَ ربَّ الحلَّ وَ الإحرامِ
    حتى نبيدَ قبيلة ً وَ قبيلة ً=قَهْراً وَنَفْلِقَ بِالسُّيُوفِ الْهَامِ
    وَ يقمنَ رباتُ الخدورِ حواسراً=يمسحنَ عرضَ ذوائبِ الأيتامِ


    يَا لِبَكْرٍ أَنْشِرُوا لِي كُلَيْباً
    يَا لِبَكْرٍ أَنْشِرُوا لِي كُلَيْباً=يَا لِبَكْرٍ أَيْنَ أَيْنَ الْفِرَارُ
    يَا لِبَكْرٍ فَاظْعُنُوا أَوْ فَحِلُّوا=صرحَ الشرُّ وَ بانَ السرارُ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 14, 2018 5:05 pm